بركة بيوت

عيد الظهور الإلهي ( الغطاس)

عيد تقديس وافتقاد

 هو عيد تقديس ، لأنه يكشف الله فيه نفسه للعالم ثالوثًا ينحني على البشرية ليعتقها من سلطان الخطيئة والموت، وعيد افتقاد، لأننا ورثنا فيه عادة استقبال الكهنة في منازل الرعيّة. فما تطلبه صلوات العيد عينها أن يزور الكهنة بيوت المؤمنين، حاملين معهم الماء، الذي يجري تقديسه في العيد، ليكرّسوها للرّب.

قيمة هذا العمل أنه ينقل ما يجري في خدمة العيد، في الكنائس، الى منازل المؤمنين. وكأنّ الكنيسة توحي بأنّ العبادة لا يكمل معناها ما لم نتقبّلها في حياتنا اليومية، أو بأن حياتنا هي امتداد لخدمنا الطقسيّة، وكأنها، في الأخير ترجو أن تصبح بيوت المؤمنين كلّها معابد لله.من الأمور المعزيّة أن ترى معظم المؤمنين الذين ورثوا عن أبائهم وأجدادهم طقس تكريس منازلهم، ينتظرون ، بفرح ظاهر ، الكهنة، ويستعجلون حضورهم ، غير أنّ بعضم يلحّون على مجيء الكاهن الى منازلهم بسرعة ، من دون أن يأخذوا بعين الإعتبار أن هذا العمل الشاق يصعب خصوصًا في المدن . على الكهنة إجراء هذا التكريس في أيام قليلة تتبع العيد. فالموسم قد يطول، والكهنة ملتزمون في إتمام زيارتهم كلّها ولو وصلوا الى بعض البيوت متأخرينن فالهمّ عندهم هو افتقاد المؤمنين وتكريسهم وبيوتهم، ولا علاقة ثانيًا بوجود شجرة عيد الميلاد وواجب تكريسها! فهذه لا أساس لوجودها أصلاً، وهي عادة شعبية وليست دينية. تكريس المنازل يرتبط حصرًا بالأمر الإلهي الذي نسمعه في الخدمة الإلهية. فكيف نتمم العمل من دون أن يتضجّر أحد أو يفسّر تأخير الكهنة على هواه. السؤال الواجب طرحه وعالجته، هو كيف ننتظر الكهنة في هذا الموسم؟

 أمّا كيف ننتظر الكهنة، فهذا باختصار شديد يكون باحترامهم واحترام الخدمة التي يأتون لإتمامها. من أوجه هذا الإحترام أن يستقبل المؤمنون، صغارًا كانوا أم كبارًا، الكهنة كاستقبالهم لمكلّفهم المسيح. وأن يقفوا جميعًا أثناء الصلاة، وأن يرافقوا الكاهن ، بخشوع فائق، في مسيرته في البيت. أن يشعر الكهنة بأنهم موجودون ليتمموا عملاً فرديًا يعنيهم وحدهم، أمر لا علاقة له بهدف الزيارة. فالكهنة لا يأتون ليكرّسوا المنازل وأساسها حصرًا، ولكن أولاً المؤمنين وحياتهم التي يعبّر عنها المكان الذي يعيشون فيه وأغراضه.

ولذلك لا يجوز مثلاً، أن ينفصل المؤمنون أو زوّارهم ( إن كانوا مسيحيين) عن الكهنة أثناء تكريس المنزل.

بعد ان ظهر كلمة الله بالجسد، صار للمادّة معنى وقداسة. تكريس المنازل ، هو من هذه الواجهة، اقتبال لقداسة الله الذي يفتقدنا بحضور الكهنة المكلّفين زيارتنا ورعايتنا.

لمن يرغب بتكريس منزله، الرجاء التواصل معنا على الهاتف:
04/3376113

 

الكنيسة الكاثوليكية

تابع أخبار الكنيسة الكاثوليكية عبر بريدك الإلكتروني